Content Strategy

مترجم: 8 أسئلة أساسية لتحسين استراتيجية المحتوى التسويقي الخاص بكم

شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+

ما زال المحتوى التسويقي في طور النهوض على الرغم من وجود احتمالية نجاح لا يستهان بها، فهناك نسبة كبيرة أيضاً من المخاطرة تواجهه والدليل على ذلك سنعرفه فيما يلي: فكما ذكر في دراسة تسويقية حديثة أن 35 بالمئة ممن تم استطلاع آرائهم اعتبروا أن محتواهم التسويقي ما زال في طور النهوض. أما الغالبية العظمى منهم بنسبة 71 بالمئة اعتبروها حديثة وما زالت تخطو خطواتها الأولى نحو الأمان فقط 1 من كل 5 أشخاص أقروا أن محتواهم وصل لمرحلة آمنة 6 بالمئة فقط اعتبروا جهودهم التسويقية وصلت لطور التطور بالفعل.

 ماذا نعني بالمحتوى الآمن أو المتطور ؟

 

الكثير من الشركات يعتمدون على مواقع التواصل الاجتماعي من حيث عدد المشاركات والمشاهدات وتعليقات المدح ظناً منهم أنها تعني نجاح المحتوى التسويقي، هذا يحدث نتيجة خلط مفهوم الرواج بالربحية. الاعتماد فقط على الانتشار الخاص بمواقع التواصل يتغاضى عن عناصر مهمة للنجاح. فالهدف الرئيسي من التسويق هو أن تبيع سلعة ما بعد كل هذه المشاركات.

 في بعض الأحيان فقط  يكون انتشار المحتوي على نطاق واسع وجذب الانتباه أهم مما يحققه من بيع، فقياس درجة تأثيرك لا يعتمد فقط على عدد المشاركات. يجب أن يؤخذ في الاعتبار إجراء مقابلات والتعامل المباشر مع شريحة العملاء التي تحتاجها سواء عملائك أو عملاء المنافسين ومن حسن الحظ أن البحث التسويقي يساعد في هذا الجانب.

والان سنعرض 8 أسئلة يمكنك بها قياس مدى فاعلية المحتوى الخاص بك

1- ما العبارات التي يبحث عنها  الشريحة المستهدفة علي جوجل ؟ 

العملاء يستخدمون المنتج أو الخدمة التي تقدمها لكي يستطيعوا أن يشبعوا حاجة لديهم بطريقة أسهل، لذلك عليك تقديم الحلول لمشاكل العملاء التي يواجهونها والتي فور حدوثها يتجهون الي جوجل للبحث عن حلول محتملة ما عليك فعله هو التعرف على المصطلحات التي يستخدمونها  للبحث على جوجل عند الحاجه الى ماتقدمه .

هل تظهر لهم في الصفحة الأولي ؟ إذا لم تكن تظهر في صفحتهم الأولي من الممكن ألا يصلوا لك.

معرفة طريقة تواصل العميل الخاص بك بجوجل يمكن أن يساعدك في كيفية اعداد المدونات والفيديوهات والمحتوى الصوتي وكيفية تصنيفهم. حتى أنه يمكنك أن تعرف كيف تروج لمحتواك.

2- ما الذي يدفع العميل لمتابعتك ؟

 

ما الفرق بين ان تشاهد مسلسل كامل دفعة واحدة دون توقف وأن تشاهد حلقة واحدة من مسلسل أو آخر؟

فهناك مسلسل تقع في حبه لدرجة عدم مقاومة أن تؤخره بأي شكل وهناك آخر يمكن أن تمر به مرور الكرام. من الأفضل أن يقع المحتوى الخاص بك ضمن النوع الأول.

أنت بحاجة لأن تسأل العملاء الحاليين والمرتقبين عما يتابعونه بشغف ضع في عين الاعتبار أن هناك فرق بين متابعة المحتوى الخاص بك وبين مجرد قراءة ما يظهره محرك بحث جوجل.

المحتوى الجيد ينشئ علاقة قوية ودائمة مع الجمهور المرتقب والذي لا يحتاج مجهود في العثور عليه فكما أظهرت دراسة deloitte  أن  73% من الولايات المتحدة الأمريكية لديهم محتوى يتابعونه باستمرار.

3- ما الذي يجعل العميل يستمر بالمتابعة ؟

 

من المهم أن تفهم ما الذي سيحفز العميل لكي تكسب ثقته لدرجة توجيه المحتوى لزميل عمل فهو لا يقوم فقط بمشاركة محتوى ولكنه يضع ثقة الناس فيه على المحك أيضاً فمعنى نشره لهذا المحتوى أنه يقول “ان هذا المحتوى يستحق أن تعطيه بعض من وقتك” فهم معايير إعادة توجيه المحتوى يعطيك نظرة لا تقدر بثمن عن كيفية صناعة محتوى ذو جودة عالية.

4- من الذي يريد العميل أن يستمع له  ؟

 

أهمية هذا السؤال تنبع من أن لكل مشتري تطمح في كسبه شخصية مختلفة عمن سواه. وهذا يجعل كل مشتري يفضل الاستماع إلى ممثل مختلف لشركتك. في هذه الحالة, يتم التركيز على هذا الممثل داخل محتواك، على سبيل المثال فقد تحتاج إلى شخص ما يستطيع التواصل مع مشاكل العميل التجارية وآخر كي يحلل مشاكلهم الفنية ومن ناحية أخرى, إذا كان لديك أنواع مختلفة من العملاء فقد تحتاج فريق عمل متنوع  يستطيعون التواصل مع كل شخصية عميل على حدى ومن المهم الأخذ في عين الاعتبار محاورة أنواع العملاء المختلفين عمن يريدون الاستماع اليه من المحتوى هؤلاء العملاء هم عملائك الحاليين وعملاء منافسين وحتى العملاء الذين تتمنى أن يكونوا عملائك في المستقبل.

5- ما هي الطريقة التي تحدث صدى لدى عملائك ؟

 

على قدر صعوبة هذا الجزء فعندما يتم تحقيقه بشكل صحيح فإنه ينهض بالمحتوى بشكل ملحوظ بعض الجماهير يفضل أن يتلقى الأخبار السيئة أولاً على عكس البعض الذين يريدون رؤية بعضاً من نور نهاية النفق أولاً كي يستطيعوا تحمل ظلمة ما قد يأتي بعد. وعندما يفضل البعض أن تكون عاطفياً , آخرون يفهموا فقط لغة المنطق والأرقام.

من أجل أن تزيد من فاعلية محتواك عليك أن تعرف إجابات الأسئلة الآتية:

هل المقالات التي يشاركها عملائك لها شكل معين ؟ هل تحتوي على عناوين مضحكة أو تحذير من خطر مخفي أو مثلاً  الإشادة بابداع ؟

6- هل ما يقدمه منافسيك يحوذ اعجاب عملائك ؟ 

 

اذا كانت الاجابة نعم ,ربما ينبغي عليك محاكاة ما يفعلونه ولكي تعرف إذا ما كان محتوى المنافسين يلقى صدى لدى عملائك, عليك أن تسألهم عن أول ما يأتي ببالهم عند رؤية أمثلة لمحتوى ذو علاقة.

يمكنك أيضاً استخدام أدوات متخصصة لفحص هذا الموضوع على سبيل المثال, BuzzSumo أداة جيدة لمقارنة المشاركات بين موقعين مختلفين يمكنك معرفة محتوى المنافس الذي حصل على أكبر عدد من المشاركات وان كان مستواه يفوق مستوى محتواك.

ولفحص أكثر دقة يجب أن تتابعهم بعين مستخدم عادي وليس مجرد منافس. قم بزيارة موقعهم مثلاً والتسجيل في نشرتهم الاخبارية وقم بمتابعة حساباتهم على مواقع التواصل و ما هي أحدث الصيحات المنتشرة لديهم، هل هناك محتوى يستهدف شخصية معينة من المشترين دون الأخرى ؟هل هناك نوع معين من رسائل العلامات التجارية  يسود دون غيره؟ ما مقدار التنوع في محتواهم ككل ؟ كم مرة يقومون بنشر محتواهم ؟

7. ما هي المجموعات التي ينتمي لها معظم عملائك ؟

 

في كل صناعة يوجد مواقع متخصصة حيث يتحدث قادة الفكر ويقوم اﻵخرون بالانصات جيداً.

على سبيل المثال هناك مواقع رائدة في تكوين وعي جيد عن المحتوى التسويق مثل Inbound.org.

ومن المواقع المفيدة في نفس الموضوع مثل Quora, StackExchange, various LinkedIn groups, Reddit

من الجيد أيضاً استهداف المؤتمرات والأحداث المشهورة في المنطقة التي ينصب عليها التركيز.

واذا لما تستطع أن تحدد التجمعات التي يجب استهدافها , يمكنك أن تبحث في مواقع مثل

Directory of Associations or the American Society of Association Executives

يجب  أن تعلم بشأن اهتمامات وتجمعات عملائك هذا سيقودك أين يجب أن توجه محتواك.

8. ما هي أفضل وأسوأ محتويات يتذكرها العميل ؟

 

اطلب من العميل أن يقوم بارسالهم لك. ومن ثم تستطيع أن تعرف القيمة التجارية والتعليمية للمحتوى المقدم.

وينبغي أن تهتم بكيفية تقديم هذا المحتوى وما هو التأثير الذي تركه على آراء العملاء.

بحث السوق ومتطلباته يستطيع الإجابة على هذه التساؤلات.

لقد قال ونستون تشرشل ذات مرة أنه “مهما كانت الخطة تبدو جيدة, فعليك أن تفحص نتائجها من حين الى آخر”

هذه الجملة تنطبق بالفعل على المحتوى التسويقي .

عندما يكون لديك خطة محتوى  تسويقي جيدة ولكنك لا تستطيع الجزم ان كانت تعود عليك بعملاء جدد ومبيعات فاعلم أنه حان الوقت لكي تسأل الأسئلة الصعبة التي ستقدمها لك فقط دراسة بحثية موجهة بعناية للسوق.

المصدر

شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+