فضيحة “إتصالات” الكبرى: هل خدعت الشركة مشاهديها بشخصية شبيهة بالمارد الأحمر؟

شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+

فاكر الجملة الشهيرة: “ده فوتوشوب” اللي كان بيستخدمها البعض في تكذيب أشياء حقيقية؟، تخيل بقى لو اكتشفت العكس، حاجة مش حقيقية وإنت صدقتها !، زي ما البعض بيصدق في الصورة ديه مثلاً:

ده تقريباً اللي حصل ..  إعلان إتصالات الأخير واللي أحدث ضجة كبيرة خاصة على السوشيال ميديا بعد هجومه الصريح والساخر من حملة فودافون في رمضان. زميليّ العزيزين أحمد سمير وأحمد خالد كانوا كتبوا تقرير كامل ومفصل عن تفاصيل الحرب بين شركات الإتصالات التلاتة من بدايتها في أكتوبر 2014 وحتى الآن، تقدر تقرأه من هنا لو مش متابع. والحقيقة إني من وجهة نظري الشخصية وخبرتي الصغيرة في التسويق والإعلانات فالإعلان لما قبل كتابة هذا المقال مفيش منه أي مشكلة، ديه حروب بتحصل برة وبيبقى هدفها شد إنتباه المستخدمين بالمقارنة سؤال لنقطة قوة في ال core (الأساس) بتاع القيمة المقدمة أو في نقطة قوة فرعية extended عشان تقول إنك أقوى؛ تقدر تشوف أكتر من 11 إعلان في التقرير اللي كتبه الزميلين. لكن السؤال اللي أشار إليه أحد الأصدقاء بعد قراءة التقرير -ومأخدش انتباه كافي وسط زخم الجدل والإنقسام بين مؤيد ومعارض- :

“هل شخصية المارد اللي ظهرت في إعلان إتصالات شخصية حقيقية أم مفبركة/شبيهة ؟”

السؤال ده خلاني أرجع أتفرج على الإعلانات تاني وأعمل شوية بحث صغيرين وأطرح مجموعة من الأسئلة، ده خلاني  شاكك إن الشخصية اللي ظهرت في إعلان إتصالات الأخير هي شخصية شبيهة بشخصية المارد الأحمر، ومش نفس الشخصية، عشان كدة حبيت أناقش معاكم الشك ده، واللي قايم على مجموعة كبيرة من الأسباب منها سرعة ظهور الإعلان، بس سيبنا من السبب ده وغيره وخلينا نركز على أهم 3 أسباب:

السبب الأول: ادخل على موقع إتصالات، وموقع فودافون ودقق في الشخصيتين كدة (خاصةً إن الصور High Resolution) !!

هل لو دققت في الصورتين هاتلاقي إنهم شبه بعض لكن مش نفس الشخص؟ (بالذات شكل الرأس – والذقن)

تعالوا نراجع الفيديوهات تاني؟
ديه مجموعة تانية من صور المارد الأحمر (في إعلانات فودافون):

وديه مجموعة تانية من صور المارد الأحمر (في إعلانات إتصالات):

Screenshot_7

Screenshot_8

Screenshot_9

Screenshot_30

وديه صورة close أوي للشخصيتين مع بعض:

السبب الثاني: السر في الإخراج؟

أكيد إتصالات مستخدمتش أي جرافيكس أوفوتوشوب (مجازاً)؛ لكن اختيار شخصية شبيهة جداً للمارد الأحمر (لو افترضنا) براعة من فريق ال casting ، كذلك الماكياج كان متقن جداً، أما الأخراج البارع الذي استخدم كادر تصوير يظهر وضعية معينة للمارد ليست قريبة من ملامح وجهه ولا تجعله يتحرك كثيراً، فلا يمكن من خلالها كشف الخدعة بسهولة، كما أن المارد الأخير لم يتكلم إطلاقاً مما كان سيكشفه بالتأكيد.

السبب الثالث: شخصية المارد الأحمر مسجلّة بإسم فودافون بالشهر العقاري!؟

سبق وأن لمنا موبينيل التي اخترعت شخصية المارد ولم تسجلها في الشهر العقاري أو تتعاقد مع المارد بشكل يلزمه عدم الظهور في إعلانات أخرى، فهل تتصور أن فودافون وقعت في نفس الغلطة؟. أعتقد لا، خاصةً وأن شخصية المارد مسجلة لهم بالشهر العقاري (ظن بنسبة 99%)، مما قد يعرض إتصالات للمسائلة القانونية.

وإيه المشكلة؟

ممكن يكون منطق الدفاع (ده لو افترضنا إن المدافع أقر بإن الشخصية فعلاً شبيهة مش هي هي الحقيقية) إن ده إعلان، والإعلان مجاز، يعني فودافون أستخدمت دوبلير لحارس المرمى الهولندي، وزي ما بيحصل في الأفلام والمسلسلات (والإعلان نفس البناء الدرامي للفيلم القصير) ، فاستخدام الشخصية الشبيهة هنا تعبير مجازي عن شخصية المارد. لكن المشكلة الأساسية إن المنطق ده ضعيف جداً، لأن ال concept اللي قام عليه الإعلان إن زي ما فودافون استخدمت الشخصية الحقيقية، فاتصالات ضربت ضربتها القاضية باستخدام نفس الشخصية، وال concept اللي جايب شخص تاني وبيقول إنه حوّل إلى إتصالات مالهوش أي معنى من غير الشخصية الحقيقية مش المجازية. وبالتالي مقتنعتش.

 

طيب وإيه النتيجة؟

أنا في رأيي إن ديه تعتبر فضيحة كبيرة لإتصالات (على الأقل أونلاين) مكنتش أتوقعها منهم رغم حبي لفريق تسويقهم وإعلاناتهم من أول ما نزلوا مصر، خاصةً إنها خدعت مشاهديها فقط بغرض إنها تعمل “شوو” مش أكتر بدل ما يحضروا حملة حقيقية في رمضان، ولأن الإعلان ده كان الحاجة الوحيدة اللي الواحد كان شايفها كويسة ليهم الموسم ده، بس بعد الشك ده فإتصالات تقريباً عملوا زي حد عنده writer’s block، ملقاش فكرة قصة، فقرر يكتب قصة فيها أحداث وحبكة ضعيفة جداً على واحد مش لاقي قصة وفي الآخر مش بيوصلها. يعني أوكي .. جميل الـ concept بتاع الحملة الأخرانية (اللي قبل رمضان) والعروض اللي بتقدمها، وممكن نتفق أو نختلف معاها، لكن أعتقد لو فعلاً طلعت شخصية المارد مش شخصية حقيقية ومجرد شبيهة فده هايقلل من احترامي بشدة لإتصالات وهايضرب الحملة في مقتل، وأعتقد إن صورتها بالنسبة للمشاهدين هاتتهز، ومعتقدش إن هايكون في أي دفاع منطقي يرد على النقطة ديه اللي هي “أساس” الإعلان. “ولو لقيت فعلاً هايكون أول واحد ناشره ومتكلم عنه”

ده غير إن قدام فودافون حاجة من اتنين:

1- يا تقدم قضية في إتصالات.
2- يا ترد بإعلان بإستخدام شخصية المارد، بس هنا لازم يكون الرد قوي ومبدع creative كفاية، لأن الضربة كانت قوية.

ها إيه رأيك؟ .. هل إنت مصدق إن فعلاً ديه شخصية شبيهة ومش حقيقية، وإيه تعليقك على حاجة زي كدة؟

تنويه: أولاً: هذا المقال يعرض مجموعة من الشكوك حول المسألة فقط ولا يقر بأي شيء، ثانياً: حقوق الملكية الفكرية لهذا المقال تعود إلى موقع إعلانجي، وأي اقتباس من جانب الصحافة دون الرجوع أو الإشارة إلى المصدر مرفوض. 

شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+