تلاتة في سبعة بواحد وعشرين

شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+

– هانعمل إيه يا ريس؟
– نزّل إعلان في جورنال الإهرام.
– وبعدين؟
– لا خلاص كفاية كدة الميزانية مش كتير.
– طب ما ننزله في أي حاجة تانية، نبعت إيميلات أو نعمل حملة على سوشيال ميديا.
– سوشي إيه؟ روح إتغدى في بيتكم .. إنت عارف كام واحد بيشوف الأهرام؟!

 

trash_news

 

عايز تنزل إعلانك مرة واحدة؟! .. خلينا نعترف بحقيقة إن النهاردة السوق مش بيستوعب الاستراتجيات القديمة اللى كانت بتشتغل و تجيب نتيجة زمان، العالم النهاردة بقى فيه كمية غير طبيعية من الإعلانات و بالتالى الرسالة الترويجية بتاعتك هتتوه ومش حتتسمع في الكم الهائل ما الرسائل، علشان كدا انت لازم تكرار الرسالة بتاعتك اكتر من مرة علشان تتسمع (مش مرة واحدة وبطلنا اللي يعطلنا). سامعك بتقول خلاص كل ما أكرر إعلاني أكتر كل ما الناس تفتكره أكتر .. صح .. إيه رأيك؟ 😀

كلام منطقي للوهلة الأولى، إنت الطبيعى بتاعك فى اليوم بتشوف و بتسمع حوالى اكتر من 4000 إعلان سواء على السوشيال ميديا أو الراديو أو التلفزيون أو لوحة إعلانية فى الشوارع و الجرايد .. فى منتجات كتيرة وفى شركات أكتر ، إنت بقى متخيل ممكن الانشطة الترويجية بتاعتك ممكن تنجح ازاى فى الدوشة دى كلها من غير ما تكرر إعلانك أكتر؟ مش كدة؟

 

***

– تلاتة في سبعة.
– بـ 21
– لأ
– إيه اللي لأ؟، تلاتة في سبعة بـ 21 ، أخدناها كدة في الكيلااااس.
– ياريس مش ده قصدي.

 


كلا الإجابتين غلط: التكرار اللا-نهائي (الأوفر) أو إنك تعلن مرة واحدة بس غلط. خليك في النص، يعني كام؟، يعني 3*7، ومش حصة حساب اللي أخدتها في الكيلاس 😀 ،  ديه قاعدة في الإعلانات إسمها: تلاتة في سبعة، بمعنى إن إحنا محتاجين نسمّع العميل الرسالة الترويجية/ الإعلان فى المتوسط 7 مرات علشان نقدر نخليه يفتكرها وياخد أكشن ولازم يكون فى إعتبارنا إن إستخدام قناة ترويجية (منفذ للإعلانات) واحدة بس بتوصل بيها للشريحة المستهدفة مش كفاية، لأن 2/3 مش هايوصلوا للعميل بسبب أي ظروف، زي إن الإيميل بتاعك بيروحله في ال junk مثلاً، أو إن البريد اللي بعته يضيع، أو إن المحور واقف فمايعديش على اللوحة الإعلانية اللي إنت حاطيتهاله هناك .. إلخ. عشان كدة إنت محتاج تنوّع قنوات الترويج عندك لـ 3 وسائل/ قنوات/ منافذ communication channels زي مثلاً: تليفزيون + راديو + إعلانات في الشوارع. أو: إعلانات على جوجل سيرش + إعلانات في السوشيال ميديا + إعلانات على مواقع من اللي بيزورها الفئة المستهدفة أو أي تلاتة إنت شايفهم .. المهم إنك تنقي أهم 3 قنوات حسب الفئة المستهدفة بتاعتك وفي كل واحدة تكرر إعلانك 7 مرات للعميل الواحد عشان يفتكرك وياخد أكشن في المتوسط بعد المرة الـ 21 (مجموع كل الإعلانات). لكن للأسف معظم الناس بييئسوا قبل ما يوصلوا للرقم دا "21" علشان كدا تلاقى إعلان أسبوع واحد فى الراديو أو إيميل شوت مرة واحدة أو إعلان لجورنال مش بيجيبوا النتيجة المرجو منهم. السبب ان الناس مش بتكرار الرسالة بصورة كافية، أو بتكررها بشكل يخنق زي إعلانات لولوا نسيم الحياة أو شركة أونست العقارية!.

 

ملحوظة: الفقرة الأولى من المقال مش معناها إننا ضد الإعلانات في الجرايد بالعكس. ممكن تكون الفئة المستهدفة بتاعتك من اللي بيقرأوا الجرايد كل يوم، كان قصدنا على منطق إنك تعلن مرة واحدة وبس

 

ديه مثلاً حملة Red لفودافون ، واللي إستخدموا فيها أكتر من قناة زي:

(1) التليفزيون:


(2) الجورنال:

974450_10152948624991934_1856973899_n

(3) السوشيال ميديا: (ديه مثلاً ال cover photo اللي نزلت وقت الحملة)

cover photo vodafone
 

 

قبل ما نوصل للنهاية ، أحكيلكم حكاية صغيرة: في إحدى الشركات الكبيرة فى الNetworking سألوهم بتاخدوا وقت اد ايه علشان تكسبوا عميل جديد و يبتدى يدخل مكسب للشركة؟. كانت الاجابة بالاجماع حضور لقاء أسبوعى لمدة 5 شهور علشان يقدروا يكسبوا عميل جديد! (إحسب كدة قالوا رسالتهم كام مرة؟)

Massimo-DAlema

 

***

– هانعمل إيه يا ريس؟
– هاننزّل إعلان في السوشي.

شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+