5 ملاحظات على إعلان العيلة الكبيرة لفودافون

674
shares
شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+
What's This?

منذ 4 ساعات أطلقت فودافون إعلانها الجديد في رمضان 2016 ، إعلان “العيلة الكبيرة”، واللي لعب على أغنية “الليلة الكبيرة”، مع تغيير كلماتها بكلمات أخرى تروّج لجو العيلة في رمضان، لتختتم الأغنية بجملة: “العيلة مش بس قرايب دي جيران و صحاب و حبايب، مهما عيلتك كبرت هنجمعك بيهم”، وظهر فيه 11 نجم celebrity : إسعاد يونس – أشرف عبد الباقي – منة شلبي – شيرين – أحمد السقا – شريف منير – سمير غانم – درة – حكيم – ليلى علوي – محمود العسيلي.

جو الإعلان رمضاني ومبهج والصورة تستحق 100 من 10 ، والإعلان على فيسبوك حقق أكتر من 59 ألف شير (بينما اعلان اتصالات حقق 3 آلاف شير بس) وتباينت مع الساعات الأولى ردود الأفعال، منها ما هو إيجابي:

Screenshot_46 Screenshot_45 Screenshot_44

ومنها ما هو سلبي .. نقدت الفكرة إن مفيهاش تجديد، أو إن إعلان السنة اللي فاتت أحلى، أو إن ميزانية الإعلان ضخمة بدون فكرة مبدعة:

Screenshot_49 Screenshot_48 Screenshot_47

لكن الأكيد إن فودافون مشت على نفس خط السنة اللي فاتت:

وإن كنت هاحتفظ برأيي لمقال تاني هاكتبه بكرة ، لكن خلينا نقول شوية ملاحظات:

1- على عكس إتصالات، فضلت فودافون السير على نفس خط السنة اللي فاتت وهو ال celebrities الكتير، والميزانية الضخمة في إنتاج إعلان في أهم موسم إعلاني. وإن كان النجوم السنة اللي فاتت كانوا قرايب، جاء نجوم السنة ديه مش قرايب، وكانت الأغنية بتقول: “العيلة مش بس قرايب دي جيران و صحاب و حبايب”، وده creative direction جميل يستحق الإشارة إليه، فهل ده معناه إن فودافون هاتعمل حاجة للأصحاب والجيران وتقدم كارت عيلة جديد فيه مميزات أكتر؟، هانشوف.

2- تقريبًا عدد النجوم في إعلان السنة اللي فاتت كانوا “11” برضه (باستثناء أخو هشام سليم -اللي محدش بيعتبره celebrity- والدوبلير اللي مثل دور الحارس الهولندي) ، والسنة ديه عدد النجوم “11” برضه .. فهل ديه رسالة معينة مثلًا لإتصالات ولا هم إشارة لعدد أرقام أي تليفون موبايل ولا مجرد صدفة؟

3- إعلان السنة اللي فاتت حقق في 3 أيام أكتر من مليون مشاهدة على يوتيوب، بينما 35 ألف مشاهدة بس على فيسبوك، واضح وقتها إن استراتيجية فودافون على الديجيتال كانت توجيه الترافيك للإعلان على يوتيوب، بينما السنة ديه قد نجد استراتيجية مختلفة بتوّجه الترافيك كله للإعلان على فيسبوك، وده اللي هانشوفه خلال الأيام التلاتة الجاية، فهل إعلان السنة ديه هايحقق viewership اعلى من السنة اللي فاتت؟ ، أعتقد إجابة السؤال ده هاتبقى واحدة من المعايير الأساسية في فشل أو نجاح الحملة.

4- إعلان السنة اللي فاتت كان فيه جوانب كوميدية خلته تريند خاصةً في الجزء بتاع الفنان حسين فهمي ومصطفى فهمي، وكانت واحدة من الايفيهات المتداولة في صفحات الكوميكس خلال السنة اللي فاتت، فهل إعلان السنة ديه هايقدر يخلق إيفيه تتداوله صفحات الكوميكس؟ وهل الميديا هاتهتم بالإعلان السنة ديه أكتر من السنة اللي فاتت؟، هانعرف.

5- لوكيشن إعلان السنة ديه على عكس السنة اللي فاتت بيدينا انطباع على إنه: another Pepsi Ad ، وإن كان اللون الأحمر (identity vodafone) غالب على الإعلان، لكن برضه اللوكيشن مازال مدي نفس الإنطباع، وده مظهرش السنة اللي فاتت لأن اللوكيشنز كانت برة مدينة الإنتاج الإعلامي.

عامةً انتظروا مقال بكرة لأنه مهم جدًا ، وهايكون فيه كمية Data متخصصة ومهمة مش مجرد ملاحظات او انطباعات شخصية كمشاهد .. ومن هنا لبكرة تقدروا تشاركوا معانا استطلاع الرأي ده (قد يحتاج ظهور المحتوى التفاعلي القادم بعض الوقت):


شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+