أشهر 5 أخطاء يقع فيها رواد الأعمال الجدد – إعرفهم قبل ما تبوّظ مشروعك

شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+

معظم رواد الاعمال بيكون عندهم مهارات معينة زي البرمجة أو التصميم أو التصوير أو الطبخ أو غيرها من المهارات العملية أو الفكرية اللي على ـساسها عمل المشروع بتاعه. وللأسف الشديد معظمهم مبيكونش فاهم في التسويق أو العلاقات العامة و بالتالي بيعملوا أخطاء بتضر بالمشروع.

http://www.kickass-creatives.com/wp-content/uploads/2013/02/Fear-of-failure.jpg

 

في المقال ده هنتكلم على أشهر خمس أخطاء بيقع فيهم رواد الأعمال في مجال التسويق:

 

الخطأ الأول | الاعتقاد بأن المنافسين أعداء:

بلاش تبص للمنافسين على أنهم أعداءك، بالعكس بصلهم على إنهم من أهم مصادر العملاء بتوعك!. لأنك لو درست المنافسين بتوعك كويس هتعرف معلومات مهمة جدا عن العملاء و ازاي توصلهم و ايه طريق التسويق الناجحة لجذ العملاء.

هديلك مثالين في النقطة دي:

  • اعرف واحد فتح شركة جديدة و أول حاجة عملها انه جمع كل رؤساء الشركات المنافسة و عزمهم على العشاء و بعدها اعلن انه بيفتح شركة منافسة ليهم بس هو محتاج دعمهم بأنهم يبعتوله العملاء المش مهمين بالنسبة للمنافسين زي مثلا عميل طلبه صغير و الشركة مش فاضياله أو عميل طالب طلب ملغبط و هيستهلك وقت اكتر من المكسب اللي جاي من وراه، و فعلا الراجل ده نجح جدا و اغلب الفلوس اللي داخله له من وراء الحركة دي.
  • معظم الصيدليات رغم انهم منافسين لكن بيساعدوا بعض و بيدوا ادوية لبعض بخصم عشان كل صيدلية تحافظ على العملاء بتوعها و الكل مستفيد.
     

cooperation

الخطأ الثاني | الاعتقاد بأن المنتج بيبيع نفسه:

جميل انك تكون مؤمن بقوة و كفائة المنتج بتاعك، بس مش معنى كده انك تفتكر انه "المنتج المنتظر" و الغلطة دي بتقع فيها الشركات الكبيرة قبل الصغيرة.

مثال: شركة فايزر بتاعت الأدوية، أول ما نزلت الفياجرا في مصر قالوا احنا بس نوزع المنتج في الصيدليات و هو هيتباع لواحده من غير شغل تسويق ولا مبيعات طبية، و بعد كام شهر تداركوا انهم غلطانين و محققوش المبيعات المنتظره من منتج زي ده، بس بعد ايه بقا كان طلع اكثر من منافس ليهم بسعر أقل و كمان عاملين شغل تسويق و مبيعات قوى، اضطرت فايزر انها تصرف اضعاف اضعاف اللي كانوا ممكن يصرفوه لو بدأوا صح من الأول.
 

ibrahifzf

الخطأ الثالث | التعامل الخاطئ مع الميديا:

غالبا بتلاقي رواد الأعمال بيتعاملوا غلط مع الميديا سواء في اختيار الوسيلة المناسبة في الميديا كوسيلة للتسويق او حتى لما بيقابل حد عايز يعمل معاه تقرير صحفي عن مشروعه.

* اختيار الوسيلة المناسبة في الميديا لازم تكون مدروسة لانها بتقابل العميل مباشرة بالرسالة اللي شركتك عايزة توصلها ، و ده اتكلمنا عليه قبل كده في المقال ده

– أما بالنسبة لطريقة التعامل مع الصحفيين ، فلازم تكون صحيحة لأن الميديا دي "أوضة و صالة" فلو غلطت مع حد أو عملت عليهم عم المهم هتلاقى نفسك بعد كده بتجري وراهم و مش بيعبروك.
 

An archetypal journalist

 

الخطأ الرابع | التغيير المستمر للاستراتيجية:

في بعض رواد الاعمال بيغيروا استراتيجية التسويق أكثر ما محمد عمر الاعلانجي بيغير بامبرز لولاده التوأم 😀

جميل انك تكون مطّلع على كل ماهو جديد وانك تبقى بتعمل 100 حاجة في نفس الوقت Multitask  ، بس ده في اي حاجة الا التسويق لأنك عشان تعمل وعيawareness   ويبقى ليك مصداقية credibility  عند العملاء المستهدفين بتوعك ، لازم تكون بتوصل رسالة واضحة محددة من غير أي تردد عشان المنتج يلزق في دماغهم كويس.

 

http://wac.450f.edgecastcdn.net/80450F/comicsalliance.com/files/2012/11/mask20.jpg

الخطأ الخامس | اختيار الشريك الخاطئ:

بعض رواد الأعمال بيفتكر انه ممكن ينجح مشروعه و يخليه ينتشر عن طريق الشراكات ، وده فكر سليم جدا جدا لكن لازم تختار الشريك الصح.

* لازم يكون شريكك ده مناسب للمنتج بتاعك و يكون هيستفيد هو كمان من وراء الشراكه اللي بينك و بينه عشان يبقى مهتم بتفعيل الشراكة على أكمل وجه. وماتعملش زي صاحبي اللي فتح صيديلة و وزع البروشورات بتاعتها في ورش الكوتش بتاعت قرايبه :S

 

 

خلاصة الموضوع ان لازم رواد الاعمال يجتهدوا أكثر في فهم التسويق قبل تطبيقه و انهم يستشيروا أهل الخبرة قبل أي تصرف قد يندمون عليه يوم لا ينفع الندم.

شارك على فيسبوك
شارك على تويتر
شارك على لينكدإن
+